بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...

الخميس، 23 مايو، 2013

حـنـيـن الـرّبـابـه


قــالــت :

عــلّـمْـتِـنـي بـالـهـجْــر مَـعْــنَـى الــكــآبَــهْ
              وانـــا  أحِـــنّ  لِـــشـــوفـــتــكْ  دوم  واتــــوقْ
لـى شِـفْـت بـالـواتـس أبْ حـلـو الـكـتـابَـهْ
               قــلــبــي يِــقــافِــزْ يـا حـبـيـبـي مــن الـشّــوقْ

فــأجــابــهــا  :

الـقـلـب ودّعْ مِـنْ زمـانٍ شـبـابَـهْ
                وغَـــدا كــمــا الــمَـجْــدوع لا حِــسّ لا ذوقْ
ودّعْ أحـاسـيـسـه ونَـكَّـسْ حِـرابَـهْ
                 ومـا عـاد لـهْ فـي هَـمْـسـة الـحُـبّ طـاروقْ
طـافَـتْ لـيـالِ الـعُـمْـر والـعـود صـابَـهْ
                 زهـايِـمَـرْ نَــسّــتْــه مــا كــان مــعْـــشــوقْ
يـا هلال يـوم انّـي بِـسِـنّ الـرّغـابـه
                  مـا جـاتـنـي صَـبْـحـه ولا عـرّجَـتْ شـوقْ

والـيـوم عُـمْـري فـي خـريـف وْرتـابَـهْ
             صَــدّيــتْ عـنْ مِــزْنَــهْ وعـنْ بـنْـت مـــرْزوقْ
أنـا اشْـهـد انّـي ضـايِـعٍ عـنْ حِـسـابَـهْ
              وقـلـبـي مِـن الـصّـدْمـاتْ مَـكْـوي ومَـسْـحــوقْ
هَـيّـضْ تـبـاريـحـي حـنـيـن الـرّبـابَـهْ
              نَـقَّـضْ جــروح الـقـلـب والـقــلــب مَــحْــروقْ
رِفْـقـوا عـلـى قـلـبٍ ضـنـاه اغْـتِـرابَـهْ
               وخـلُّـوا دُمـوعـي ســاكِــنَــهْ داخِــل الــمُـــوقْ
أنـا دخـيـلِـكْ لا تِـزيـدي اغْـتِـرابَـهْ
                ولا تـــمـــنّـــيـــهْ الـوَصِـلْ حَــزّة شْـــــروقْ
مِـنْ قـبْـل لـو جـيـتـي خـذيـتِـكْ نِـهـابَـهْ
                 وازْبِـــنْ واقــولْ : إنّـي مـعَــنَّـى ومـشْـنـوقْ
مـا قُـلْـتـهـا تُـقْـيَـهْ ولا هـي دعـابَـهْ
                 ومـا كُـل مـا اشْـتـاقَـتْ لـه الـرّوحْ مَـلْـحُـوقْ


الجمعة، 10 مايو، 2013

غــيــمــةُ الأشْــواقِ




مـا غـابَ شَـجْـوي ولا غــامَــتْ ســمــاواتــي
ولا تَــعَــثَّــرتِ الــذِّكْـــرَى بآهــــــاتــي

أتـيْـتُ أسْـكُـبُ فـي بَـــوْحِ الــهَــوَى شُـــعَـــلآ
مُـضـيـئـةً مـثْـلَ أنْــفــاسِ الـصّـبــاحـــاتِ

وأسْــتَــدِرَّ لُــحُــونـي أنْ تُــضـيـئَ جَـــــــوًى
وتَـعْـزِفُ الــنّــايَ فـي أحْــلَــى الـمـسـاءاتِ

أخَـذْتُ مِــنْ ألـــقِ الـنّـجْـمـاتِ بَــسْــمَــتَــهــا
فَــنَــوَّرَتْ فـي بَــسـاتِــيــنـي وَوَاحــاتـي

واسْتـَـمْـطَـرتْ غَـيْـمـةُ الأشْـواقِ خـاطِـرتـي
فـأسْـرعـتْ تَـرْتَـوي مِـن فَـيْـضِ عَـبْـراتـي

أنـــا الـذي زَرَعَ الأشْــجــانَ فــازْدَهَـــرَتْ
حَـدائِـقُ الـشّـوقِ فـي أسْـــمَـى عِــبــاراتي

ورُحْــتُ أعْــزِفُ لِـلـعُــشّـاقِ نَــغْــمَــتَـهـا
فـاسْـتَـرْجَـعَـتْ هَـمَـسـاتُ الـوجْــدِ أنَّــاتـي

وجِـئْـتُ فـي مـوْعِـدي لا خـابَ لـي أمـــلٌ
ولا تَــرنَّــحَــتِ الـــنَّـجْــوَى بِــغـايـاتي

رَكِـبْـتُ صَـهْـوةَ غَــيْــمــاتـي فــلا لُــجُــمٌ
ولا قُـيــودٌ ولا سَــــوْقٌ بِــإعْـــنـاتِ

تَـخِـبُّ بـي فـي نَــسـيـمٍ رائـــقٍ عَـــطِـــرٍ
وتَــسْــتَــحِــثُّ عـلـى الأمْـــجـــادِ رايـــــاتـي

فَـصـافَـحَـتْـنـي يَــدٌ بَــيْــضــاءُ حــانِــيَــةٌ
واسْـتَـقْـبَـلـتْـنـي بِــتَـغْــريــدٍ وعَـــــرْضـاتِ

هــذا الـهِـلالـي جَــبــيــنٌ مُــشْــرقٌ أَلِــقٌ
يُــضــيـئُ مــثـل مــصـابــيــحِ الــعَــشِــيّــاتِ

غَـنَّـى عـلـى وَتَـرِ الإبْــداع فـابْـتَـهَـجَـتْ
مَـشـاعِــرُ الــغــيــدِ فـي قَـــرْوى ومَــثْــنــاةِ

وراحَ يــسْــكُــبُ ألــحــانــآ مُـــغَــــرِّدةً
ويــنْــظُــمُ الــدُّرَّ فـي أحْـــلَـى الـعِـــبــارات

يُـرَقِّـصُ الـحَـرْفَ فـي أجْـواءَ سـاحِـرةٍ
ويَـقْـطِـفُ الـزَّهْـوَ مِـنْ عــالـي الـسَّـمـاوات

جـــــاءتْ بَــــلابِــــلُــــهُ تَــــشْــــــدو مُـــــرَدِّدةً
لـــحْــنَ الــسَّــــراةِ وأصْــداء الـمُــنـاجـــاةِ

أتَـى عـلـى لـحْـنِـهـا ( الـمَـجْـرورُ ) مُـنْـتَـشِـيـآ
بِرَقْـصـةِ ( الـطّـارِ) في عِـرْسِ الـصّـباحاتِ

هــذي ثــقــيــفُ أتَــتْ تَــخْــتــالُ فـي فَــرَحٍ
بـشِـعْــرِ ( أحــمَـدَ ) فـي أحْـلَـى الّــلـقـاءاتِ




الخميس، 9 مايو، 2013

عـطـرُ أشْـعـاري


الحـمـدُ لله والـصـلاةُ والـسـلامُ عـلـى رسـول الله وعـلـى آلـه وصـحـبـه
ومـن والاه
الإخـوة الـكـرام : الـسـلامُ عـلـيـكـم ورحـمـةُ الله وبـركـاتـه ،
تـمُـرُّ بـالإنـسـانِ لـحـظاتٌ يـسْـتـشْـعِـرُ فـيـهـا طـعـمَ الـسّـعـادة عـنـدمـا
يُـصافـحُـهُ الــود  ،  ويـحـضُـنُـهُ المَــعْــروف  ،  وتــتــجــلَّـى أمـامـهُ
مـغـارِسُ الـطـيـب فـي مُـحَـيّـا كـل مَـنْ قـابـلـهـمْ عـلـى غـيـر مـعـرفـة
سـابـقـة أو قـرابـة أو نـسـبْ . وجـوهٌ مُـسْـفِـرةٌ بـالـنُّـبْـل ، ضـاحـكـةٌ
بـالـبِـشْـر، مُـسْـتَـبْـشِـرةٌ بـالـفـرحـةِ بِـكـلِّ ضـيـف ، يُـضـاحِـكـونَـهُ
قـبْـل إنْـزالِ الـرَّحْـل ، ويُـشْـعِـرونَـهُ أنّـهُ مِـن أجَـلِّ الـقَـرابـةِ والأهْـل ،
هــذا  شِـعـارُ أهــلِ ( فـيْـحـانَ ) تـخـلَّـقـوا بِـخُـلـق الإسـلام فـكـانـوا
مِــن خــيــرة الأنــام .
لـعـلّـهُ مِـن الـلائـقِ أنْ اُحَـيّـي الـكِـرامْ بـمـا يـسْـتَـوْجِـبـهُ الـمـقـام ،
فـأقـول فـي حَـقِّـهـمْ بِـضْـعَـة أبـيـاتٍ ، ولا تـكْـفـي فـي مـحـبّـتِـهِـمْ
هــذه الآبـيـات ، عـنْـوانُـهـا ( عِـطْـرُ أشْـعـاري ) فـأقـــول :

                                  


نـثـرتُ من أجـلـكـمْ عِـطْـرآ بــأشْـعـاري
                  قَـبَـسْـتُـهـا مِـن شَـــذا هِـنْـدٍ وآرامِ
نـسـجْـتُـهـا مِـن شِـغـافِ الـقـلـبِ فـأتـلـقَـتْ
               بِـحُـسْـنِـكُـمْ فـي خـيـالاتـي وإلـهـامـي
ولُـطْـفُـكُـمْ كـان لـي بَـدْرآ يُـسـامِـرُنـي
               وعَـطْـفُـكُـمْ كـان لـي طِـبّـاً لأسْـقـامـي
وكـان لـي الـنّـجْـمَ فـي إدْلاجِ مَـركـبـتـي
                   يـدُلُّـنـي الــدّرْبَ فـي داجٍ وإظْلامِ
ونـورُكُـمْ شَــعَّ فـي نـبْـضـي يُـشَـجِّـعُـنـي
                  بـأنّ نـيـلَ الـمُـنَـى قـد لاحَ قُـدّامـي

أتـيـتُ لِـلـمـذْنـبِ الـ مـحْـمـودِ سـيـرتُـهُ
                  فـصـافَـحَـتْـنِـيَ آمــالـي وأحْـلامـي
وأُُبْـتُ فـي غَـيْـمَـةِ الـمـعْـروفِ مُـبْـتَـهِـجـاً
              بـخـيـرِ مــا نِـلْـتُ مِـنْ طـيـبٍ وإكْـرامِ
وحُـزْتُ مـا كُـنْـتُ أصْـبـو والـهَـوَى قَـدَرٌ
                  يُـسَـيِّـرُ الـمَـرْءَ مِـن بُـؤسٍ لإنْـعـامِ
هـذي شـمـائـلُـكُـمْ يـا قَـومُ مِـن قِـدَمٍ
               طِـبْـتُـمْ وطـابَ لـكُـمْ سِـرِّي وإعْلامـي


ألقيت على هامش المحاضرة القيّمة التي ألقاها الزميل الدكتور عبدالرحمن الشبيلي مساء
يوم الخميس  29 جمادى الآخرة 1434 بالنادي الأدبي بالمذنب بعنوان :
( موجز تجربتي الإعلامية في الذكرى الخمسين لإنشاء وزارة الإعلام  )



الاثنين، 25 مارس، 2013

مِـحْـضـنُ الـودِّ




الـسِّـحْـرُ أوْرَقَ فـي مـغـانـي الـطـائـفِ
ورِيـاضُـهُ جــادتْ بِـخَــيْـرِ طــرائِــفِ
كَــتَــبَ الـجَــمـالُ بِـهِ أرَقَّ صَـحـائِـفِ
                    فـغـدا بِـفَـضْـلِ الـلـهِ مَـهْـوَى الـطَّـيِّـبـيـنْ .

يـا طـائِـفـي يـا مِـحْـضَـنَ الـودِّ الـجـمـيـلْ
يـا مَـنْـبَـتَ الإحْـسـانِ والـخَـيـرِ الـجَـزِيـلْ
كَــمْ فـيـكَ مِـنْ حُـسْـنٍ ومِـنْ فَـنٍّ أصـيــلْ
                    فَـتَـصـاعَـدَتْ بِـالـشَّـدْوِ نَـغْـمـاتُ الـحَـنـيـنْ .
الــوَرْدُ فـي جَــبَــلِ الــنُّــمــورِ تَــبَــرْعَــمـا     (1)
وشَـذاهُ طـافَ عـلـى الـمَـصـايِـفِ والـحِـمـا
والـعِـطْـرُ أصْـبَـحَ  فـي ثَــقِــيــفٍ مَـعْـلَـمـا
                     يُـهْـدَى إلـى سـاداتِ قَـومـي الـنّـابِـهِـيـنْ .

يَــتَــرافَــدُ الـطَّـلْـحـاتُ فـي أعْــلَـى  بَــرَدْ      (2)
يَـتَـحَـلَّـقـونَ عـلـى الـمَـشَـبِّ مِـن الـصَّـرَدْ      (3)
والـغَـيْـثُ مُـنْـهَـمِـرٌ عـلـى حُــمْـرِ الـجُــدَدْ      (4)
                     يـاربِّ عُــمَّ  بِـهِ  ديـارَ الـمُـسْـلـمـيـنْ .

أنْــجَــدْتُ فـي حَـــضَــنٍ وفـي وادي كَـــرَا     (5)
وسَــريْــتُ نَــحْـوَ ديـارِهِــمْ فـيـمَـنْ ســرَى
وغَـبَـطْـتُ مَـنْ سَـامَ الـمَـحـامِـدَ واشْـتَـرَى
                     والـنّـاسُ فـي دارِ الـبُـقُـومِ مُـكَـرَّمـيـنْ .

وأتَــيْــتُ أَسْــألُ عَـنْ كَــثِــيــبٍ أحْــمَــرِ
فـي دارِ عــاتِــكَــةِ الــتـي بِـالأزْهَــــــرِ
والـعَـرْجُ يَـخْـلُـدُ تـحْـتَ لـيْـلٍ مُــقْــمِــرِ
                    وأُشِـيـدُ بِالْـعَـرْجِـيِّ والـحُـبِّ الـدَّفِـيـنْ .  (6)

سُـبْـحـانَ مَـنْ خَـلَـقَ الـمَـوَدَّةَ فـي الـبَـشَـرْ
فَــتَـأَلَّــفَــتْ وتَـآلَــفَــتْ دُنْـيـا الـحَـــضَــرْ
دَرْءاً لإسْـبـابِ الـتَّـشَــرْذُمِ  والــخَــطَــرْ
                     فـي وِحْـدَةٍ نَـبَـذَتْ عَـدَاواتِ الـسِّـنـيـنْ .

يـا مـوْطِـنَ الأمْـجـادِ يـا دارَ الـسُّـعـودْ
دار الـمَـحـبّـةِ والـمَـعَــزَّةِ والــخُــلــودْ
كَــمْ فـيـكَ مِـنْ فـخْـرٍ ومِـنْ قـلْـبٍ ودودْ
                   وعـلـى رُبـاكَ تَـضَـافَـرَالـشَّـعْـبُ الأمـيـنْ .
    

-------------------------------------------------------

الهامش :

(1 ) جبل النّمور : أي الهدا ، والنمور من ثقيف ، يسكنون الهدا ووادي المحرم .
( 2 ) الطّلْحات : قبيلة من هذيل ، وبَرَدْ سلسلة جبال غربي الطائف .
( 3 ) المشبّ : الموقد ( الوجار ) الذي تُشبُّ به النيران للتدفئة ، والصَّرَدْ شِدّةُ البرد  .
( 4 ) الجُدَدْ : الجِبال ، وفي محكم التنزيل ( ومن الجبال جُدَدٌ بيضٌ وحُمْرٌ مختلفٌ ألوانها وغرابيب سود )
( 5 ) كـرا : وادٍ في تربة .
 ( 6 ) العَرْجيُّ : نسبة إلى العَرْجِ ، والعَرْجُ ضاحيةً من ضواحي الطائف ، كان يسكنها الشاعرعبدالله بن
       عمر بن عمرو بن عثمان بن عفان ، وكان من الشعراء الظّرفاء الأسْخياء ومن الفرسان المعدودين
      سجنه والي مكة ( محمد بن هشام المخزومي لأنه شَبّب بأمه ومما قال فيها :
      ( عوجي علينا ربة الهودج   **   إنكَ ألآ تفعلي تحرجي  )
      ( نلبثُ حَولآ كاملآ كلّهُ       **   ما نلتقي إلآ على منهجِ  )
   ومكث في سجن محمد بن هشام تسع سنوات حتى مات ، وهو القائلُ في سجنه :
    (  أضاعوني وأيُّ فتًى أضاعوا    **    ليوم كريهةٍ وسَدادِ ثَغْرِ  ) .
   وقولي : وأتيت أسألُ عن كثيبٍ أحمرِ ** في دارِ عاتكةِ التي بالأزْهَرِ .
  إشارة إلى قول العَرَجي :
 يادار عاتكة التي بالأزهرِ ** أو فوقه بقفا الكثيبِ الأحمرِ .
 إلى أن يقول : فتلازما عند الفراق صبابةً ** أخْذَ الغريمِ بِفضْلِ ثوبِ المُعْسِـرِ .

الجمعة، 22 مارس، 2013

نـبْـع الإحْـسـاسْ




وجـدت نـفـسي فـي مَـضـامـيـن حَــرْفِـكْ

             أعـانِـق  الإحْــســاسْ ، يـا نَـبْـع الإحْــســاسْ  

               

والـى طَـرَى  فـي خـاطِـري حُـسْـن وصْـفِـكْ

                 فـاح الـشّــذا والـطّـيـبْ مَـعْ كُـل نِـسْـنـاسْ      

            

أجُـول فـي بُـسْـتـان فِـكْـرِكْ وعِـرْفِـكْ

                واجْــنـي مِـن الأثْــمـارْ مـا يِـطْـرب الـرّاسْ         

                    

وانْ طـاب لـيـلـي فـي مـنـاجـاة طـيـفِـكْ

               أشْـعِـلْ مـصـابـيـح الـدُّجَـى فـوق الاطْـعـاسْ    

               

نَـجْـمٍ يـراعـيـنـي ، ونَـجْـمٍ يـزفِّــكْ

             ونَــجْــمٍ يِـسِـلْ مِـنْ خـاطِـري كُـل هـوجـاسْ         

                    

وانـا مَـعَ الـنّـجْـمـاتْ شـوقـي يِـضِـفِّـكْ

                واتْـلـو عـلـيـكِ مِـن الـولَـعْ سـورةَ الـنّـاس   

                   

الـبـدْر يِـغْـريـنـي بِـلُـطْـفِـكْ وعَـطْـفِـكْ

                 فـي مَـحْـفـلٍ نُـومَــسْ بِـعَـذْبـاتْ الانْـفـاسْ   

                     

مـا اخْـتـرْت يـوم انِّـي عـلـى نَـهْـج شـفِّـكْ

                      إلآ كـريـم الـفِـعْـل مِـنْ كـل نـُـومــاسْ   


  

   


الخميس، 14 مارس، 2013

العمر الشاحب



روّعَتْني الحَياةُ والعُمْرُ شاحِبْ
              وشُموسي تدافَعَتْ لِلْمَغارِبْ
وخَريفي، ويا شُحوبُ خريفي
              لمْ يَعُدْ فيهِ مَسْرحٌ لِلْكواعِبْ
ثَقُلتْ خَطْوتي وزادَ أنيني
           ودَهَتْني السُّنونُ مَتْناً وغارِبْ
ينْزِفُ القلبُ إنْ ذكرتُ شبابي
              وفِتائِي وما أُحَيْلاهُ صاحِبْ
كُنتُ أغْدو مع الرِّفاقِ فَتِيّاً
       أرْتَقي الوعْرَ لا أُبالي المَصاعِبْ
فَخَبَتْ قُوّتي وغادرَ صَحْبي
         وافْتَقَدْتُ الهنا وعُفْتُ المطالِبْ
أينَ تلكَ النّجومُ رَصَّعِتِ القلبَ
             بِفَيْضٍ مِنْ ودِّها والرّغائِبْ؟
أينَ تِلْكَ الأزْهارُ تَرْقُبُني زهْواً
              وأينَ الغُيومُ أينَ السّحائِبْ؟
أينَ أينَ الشّبابُ ولَّى سريعاً؟
        كوميضِ البُروقِ والّليلُ شاحِبْ
وتَداعَتْ أيّامُنا والّليالي
       وأتانا الخريفُ، بِئْسَ المُصاحِبْ
يا إلَهي وأنتَ خيرَ مُعينٍ
             اعْفُ عمّا جنيتُه مِنْ مَثالِبْ



نشرت في جريدة الجزيرة يوم  الخميس 2 ,جمادى الاولى 1434   العدد  400  

الاثنين، 11 فبراير، 2013

تـوطـئـةٌ



زرعْـتُـمُ الـودَّ فـي قـلـبي فـجِـئْـتُ لـكـمْ

                        بِـنَـفْـحَـةٍ وقُــطـوفٍ مِـنْ خَـيـالاتي

جَـمَـعْـتُـهـا لِـعُـيـونِ الـغـيـدِ فـانْـطَـلـقـتْ

                       تَـهْـفـو إلـى بَـسَـمـاتٍ والْـتِـفـاتـاتِ

فـإنْ أتـيـتُ بِـتَـعْـبـيـرٍ لـهُ ألَـقٌ

                     فـذاكَ إشْـراقُـكـمْ يَـكْـسـو عِـبـاراتـي

وإنْ رَسَـمْـتُ عـلـى الأحْـداقِ فـرْحَـتَـكـمْ

                      كَـأنَّـها لَـمْعُ بَـــرْقٍ فـي سَـمـاواتـي

فَـذا لأنَّـكُـمُ لِـلْـكَـوْنِ بَـهْـجَـتُـهُ

                  وأنّـكُـمْ فـي دُجَـى الإظْـلامِ شَـمْـعـاتـي

شَـجَّـعْـتُـمـوا كَـلِـفـاً فـاهْـتَـزَّ مِـنْ طَـربٍ

                  يُـلَـمْـلِـمُ الـوَجْـدَ مِـنْ عَـذْبِ الّـلـقـاءاتِ

وحَـسْـبُ شِـعْـريَ أنْ يَـحْـظَـى بِـمُـنْـتَـقِـدٍ

             يَـبـيـنُ عَـنْ دِفْءِ إحْـسـاسـي وهَـمْـسـاتـي